المواضيع الأخيرة
» الثوم، فوائد لا تنتهي!
الإثنين نوفمبر 25, 2013 11:34 pm من طرف safwat1972

» تفسير حلم رؤيا البكاء
الإثنين نوفمبر 25, 2013 11:26 pm من طرف safwat1972

» 15 وسيلة لعلاج التشتت عند الأطفال
السبت أبريل 27, 2013 7:36 pm من طرف زائر

» تصميم لعمل السيرة الذاتية
الإثنين أكتوبر 29, 2012 9:59 pm من طرف جمال اسماعيل

» أهم القرارات الوزارية الخاصة بالتعليم الإعدادي
الثلاثاء سبتمبر 25, 2012 6:56 pm من طرف زائر

» قاموس عربي انجليزي
الأربعاء فبراير 01, 2012 12:24 pm من طرف صفاء علام ابوطالب

» إرم ذات العماد
الجمعة يناير 27, 2012 9:55 pm من طرف صفاء علام ابوطالب

» فوائد اللبن
الجمعة يناير 27, 2012 9:44 pm من طرف صفاء علام ابوطالب

» اشتكت النار إلى ربها
الجمعة يناير 27, 2012 9:35 pm من طرف صفاء علام ابوطالب

التبادل الاعلاني
انتظرونا

كلمة الترحيب لمدير الإدارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كلمة الترحيب لمدير الإدارة

مُساهمة من طرف صفاء علام ابوطالب في الأحد نوفمبر 13, 2011 9:54 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : ـ
أولا نهنئ أنفسنا على إنشاء أول ثمرة من ثمار العمل الدوءب للإدارة ونتمى من الله عز وجل أن يوفقنا إلى صالح الأعمال وإلى خدمة وطننا الغالي .
ثانيا أتمنى لهذا العمل النجاح والاستمرار وذلك بفضل جهود الجميع وأقول لقد حان الوقت لنسعى جاهدين لمواصلة ركب التقدم والتطور وذلك لأن العالم يواجه اليوم الكثير من التحديات التي تؤثر بشكل مباشر في بنية التعليم وبيئته، وأهدافه ومناهجه،و استراتيجياته , مما ينعكس أثره بالكامل على المنظومة التعليمية، و ذلك وفقاً لمتغيرات عصرنا الدائرة ، ولقد أدى ذلك إلى أن يحتل تطوير المؤسسات التعليمية الصدارة في البلدان المتقدمة، فالقرن الحادي والعشرين لن يقبل النظم التربوية المتواضعة ، فالانفتاح والتميز والإتقان والجودة هي خصائص هذا القرن ، ولا يمكن أن يحدث تقدما ملموسا على المؤسسات التربوية إلا بضبط الجودة النوعية عن طريق التقويم الذاتي والتطوير القائمين على الشفافية والمشاركة والاستمرارية والتغيير والتجديد ، والانتقال نحو مفاهيم الإدارة العلمية الحديثة في التربية وإعادة تنظيم المؤسسات التربوية من اجل التطوير والإصلاح .
ومن ابرز الأنماط السائدة في الفترة الحالية هو تطوير المؤسسات وفق نظام إدارة الجودة ، إذ تعد فلسفة إدارية عصرية ترتكز على عدد من المفاهيم التي تعتمد عليها في المزج بين الوسائل الإدارية الأساسية والجهود الابتكارية من جهة وبين المهارات الفنية المتخصصة من جهة أخرى، من أجل الارتقاء بمستوى تحسين الأداء والتطوير .
ونظرا لأهمية الجودة الشاملة في أي مؤسسة بحيث تعد أساسا لأي عمل متقن وخاصة في مجال التعليم ، رأى كثير من الدول المتقدمة تطبيق الجودة الشاملة في التعليم لتضمن خدمة تعليمية غير متذبذبة وانضباطا إداريا يوفر مناخا للتوسع والتميز من خلال :
- ضبط و تطوير النظام الإداري في المدرسة نتيجة وضوح الأدوار وتحديد المسئوليات.
- الارتقاء بمستوى الطلاب في جميع الجوانب الجسمية، و العقلية، و الاجتماعية
و النفسية .
- زيادة الكفاءة التعليمية ورفع مستوى الأداء لجميع الإداريين والمعلمين في المدرسة .
- - توفير جو من التعاون و العلاقات الإنسانية السليمة بين جميع العاملين بالمدرسة.
- تمكين إدارة المدرسة من تحليل المشكلات بالطرق العلمية الصحيحة،و التعامل معها من خلال الإجراءات الصحيحة، و الوقائية لمنع حدوثها مستقبلاً .
- التعاون و التكامل بين جميع الإداريين و المعلمين بالمدرسة و العمل بروح الفريق الواحد.
- تطبيق نظام الجودة الشاملة يمنح المدرسة الاحترام و التقدير المحلي والاعتراف العالمي. ــ تلبية احتياجات الطلاب، و أولياء أمورهم، و المجتمع .
ضبط شكاوي و مشكلات الطلاب و أولياء الأمور، ووضع الحلول المناسبة لها.
وبذلك أصبح تطوير النظام التعليمي من أهم التحديات التي تواجه الدول ، و كخطوة مهمة في طريق التطوير

صفاء علام ابوطالب

المساهمات : 24
تاريخ التسجيل : 13/11/2011

http://manshecter.mam9.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى